للنخبة رأي

وَا سَعْد لَخْوَانْجِيَّة : سُرْبَة الخَمْسِينْ سُرْبَة بْنِي مَسْكِين!

أَنَا مُورُّوكِي ،

أنا لَعْرُوبِي ،

الطَّاسَة وَ لْقَرْطَاسَة!

سَمَّاوْنِي الزَّهْوانِي ..

 

لاَّ .. لاَّ

عَفا الله عمَا سَلفْ،

لْحَقِيقَة أنَا 

لْعَفْرِيتْ الرُّوحَانِي..

 

سطاتْ سطاتْ حُرَّة،

لَخْوَانْجِيَّة بَرَّة بَرَّة،

رْبَاعَة دْيَالْ الفَسَادْ!

وَافِّينْكُم أْ رِجَالْ الله؟

هَانَا شَدِّيتْ الرَّعْوانِي! ..

 

وَا سَعْد لَمْوَضَّرْ،

وًاتَّا أَشْ سَايْر

تْخَوَّرْ،

كِي فَلَسْطِينْ،

كِي الفِلِيبِّينْ،

عَاصِمَة وَحْدَة؟!

شَدْ لَرْض 

أَ عَيْنِينْ لْقَردْ ،

جَاكْ المِيسَّاجْ أَ العثماني ..

 

سُرْبَة الخَمْسين !

هَا الخَيْل جَايَّة تَدِّيكْ ،

سُربَة بْنِي مَسْكِينْ !

رَاهُمْ جَمْعُو لِيكْ رَجْلِيكْ،

الله مَسْخَكْ أَ لْبَلاَ !

جِينَاكُمْ بِالبَيانِ وَ التِّبْيَانِي..

 

منْ دَوَّارْ لْمِّيساتْ،

خَرْجَتْ حَرْكَة لَبْطَالْ،

لْعَكْرِي راهْ خُويَا

وَصَّاني بُويَا رَحالْ،

وَا لْمَعَلَّمْ .. وَا لَمْقَدَّمْ

عَمَّرْ بْلاَصْتَكْ !

أَشْ كَاتْديرْ هَذَاكْ اااهْ !

وَا لَمْكَاحِلْ .. وَا الخَيْل !

شَدْ لْعَوْد فِينْ غَادِي !

هَايْي .. أَ حَفِيظْ أَحَفِيظْ!

سَعْدْ قْدَرْ لُوْضُو !

أَنَا نْخَرَّجْ لِيهْ السَّرْوَالْ،

هَا هُوَ دْيَالْ لَفْجَرْ !

عْطِيوْ الشَّاقُورْ

لَحْمادْشَة،

فَرْحَاتْنَا  بَعْرِيسْ الجَنَّة !

صَيفْطُو سَعْد لْعُكَاشَة!

جَايْكُمْ جَزَّارْ كْنَاوَة،

هَاجَر خْدَاهَا السُّودانِي ..

 

وَانَا الرَّحالي البَدَّالِي،

أَنَا لْعَاشْقَانِي 

عَايْشَة لْفَحْلَة،

سَعْد فَمُّو مَحْلُولْ،

أنَا رَاضعْ 

منْ بَزُّولَة لْكَحْلَة،

سَعْد فْرَزْتُو 

فِي غَابَة جَلُّولْ،

خَمْسَة ضَسْ!

سَرْت نْهَيَّتْ عْلَى الإِخْوَانِي..

 

لْعَودْ في سْطَّاتْ !

وْلاَدْ الشَّعْب في التَّقدُمْ !

الخَلْفِي طَاحْ عْلِيهْ 

الضِّيمْ،

دَوَّزْ سَاعَة 

فِي الجَحِيمْ،

وَاشْ طَاحُو ؟!

و لاَّ مَا طَاحُوشْ؟!

جَاوَبْنَا أَ ذْكَر

علَى السُّؤالْ الآنِي..

 

يَاكْ هذا سَعْد العَارَفْ،

كَانَحْشِي لِيهْ لْهَضْرَة!

اللِّي مَا عَنْدهَاشْ السَّالفْ

بْلاَ مَا تْقوْلَبْنَا بِالدَّرَة !

وَا عْلَى تَرْمَة عَنْدهَا !

أَشْ دَاكْ الشِّي تَمَّا ؟

هَازَّة ..  هَازَّة

وْ رَجْلِيهَا فِالسْمَا!

الجَمِيلَة وَاوْ الجَميلَة،

زَايْدَاهَا بِالبَسْمَة،

تَمْشِي بْلِي هَانْشْ،

أَ دَرْوَاتْ أَ كُّوشْ ،

مَامَّا مِيَّا .. كُلْشِي كَايَنْ!

وَامِّيمْتِي الزِّينْ كْوَانِي..

 

الجَميلَة و جَّاكْ دَانْيَالْ 

الثلج، وَالْمَاسْ وَ لْمَا!

الشْوَا قَطْعَة !

أَرَا لْعَودْ .. جِيبْ لْعَوْدَة

عْلَى ضَوْ النَّجْمَة !

اللِّيلَة مَاكَايْن رْقادْ،

أَنَا مَّحَنْ فِيهَا نَطْحَنْ

هَيْتَ لَكْ ، طَارتْ الحِشْمَة!

دُوزِي تَحْتِي ،

أَ هَا وَ بالصْبَرْ !

هَا هُو فِيهْ شْبَرْ،

أَ هَا وَ بِالصْبَرْ !

عْلَى الجَمِيلَة كَانْهضَرْ :

عْرِيضْ وْ فِيهْ الرْكَانِي ..

 

إِنِّي خَيَّرْتُكِ فَا تْلاَحِي!

طْوِيلْ وَ فِيهْ التْلاَويِ،

وَانَا طَرْطَاقْ العَلْفَاتْ !

مَالْ سَعْد جَاوْه التْنَاوِي؟

وَا بْلاَيْصكُمْ هَاااا !

البُوَيْضَة ثْقَبْهَا حَيَوَانِي..

 

سَعْدنَا هَذَا سَعْدنَا!

عَاوْ .. عَاوْ

سَعْدِي فْهَاذْ الرَّعْوَانِي،

زَادْ فِي السَّاعَة 

و قْبَلْنَاهَا،

بْغِينَا خْدِيمَة 

مَا لْقِينَاهَا،

كَذْبُو عْلِينَا بإسم الله !

وَ اللهْ مَا صْرَطْنَاهَا،

تَّا وَ الله 

فِيهُمْ مَا خَلِّينَاهَا!

عَدَا الخَيْل .. جِيبُو الخَيْلْ!

جَا يْحُلْ الرُّوبِينِي سَدُّو،

جَا يْشَعَّل الضُّو طْفَاهْ،

وَاتَّا هَاذْ لْمَهْيونْ

رَا ضِدْ وْلاَدْ الشَّعْب!

وَا تَّا راهُمْ كَامْلِينْ

رَاهُمْ مْعَ لَخْرَيْن!

مُسَيْلِمَة الكَذَّابْ و عِصابة البَكْمَانِي..                         

عبد المجيد مومر الزيراوي 

شاعر و كاتب مغربي 

رئيس تيار ولاد الشعب

 

Abdelmajid moumer ziraoui 

 

loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق