قضايا ساخنة

وزير الداخلية للمغاربة: “إما ننجو جميعا، وإما سنغرق جميعا، ونحن في أمس الحاجة لبعضنا”

قال عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، إن المغرب يواجه وضعا بسبب آفة وباء كورونا العالمي، بشكل لم يسبق له مثيل.
واعتبر وزير الداخلية، خلال اجتماع لجنة الداخلية لدراسة مشروع مرسوم بقانون 2.20.292 يتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية يومه الإثنين، أن كل المغاربة، مواطنين ومسؤولين، هم في أمس الحاجة إلى بعضهم البعض في هذه الأيام الحرجة، داعيا الجميع إلى البقاء ببيوتهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.
وأشار الفتيت إلى أن لا أحد يمكنه التكهن بتطورات هذا الوباء، ولا أحد يعرف متى سيتوقف عن التفشي في البلاد.
واستطرد الفتيت، بلهجة تدل على قلقه الكبير، أنه “لم نكن في يوم من الأيام في أمس الحاجة إلى بعضنا البعض أكثر من اليوم، إما أن ننجو جميعا أو نغرق جميعا”.
فهل سيتعظ المغاربة بهذه الكلمات المؤثرة الصادقة النابعة من القلب؟
الأمر متروك للمغاربة، فإما أن يساهموا في إنجاح مبادرات الدولة والسماح للسفينة بالعبور إلى بر الأمان، وإما سنغرق جميعا، كما قال وزير الداخلية.

loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق