جهويات

مستخدمو مراكز النداء يعيشون حالة هلع في زمن كورونا

زربي مراد

في ظل غياب أي إجراءات احترازية من قبل المؤسسات التي يشتغلون بها، يواجه المشتغلون بمراكز النداء بالمغرب خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ما جعلهم يعيشون حالة من الهلع.
و تشتغل هذه الفئة في ظروف صعبة واكتظاظ بأماكن العمل والمطعم، ما يجعل شروط السلامة اللازمة لتفادي الإصابة بالفيروس منعدمة.
وفي هذا السياق، وبعد توصلها بعدة نداءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو عبر اتصالات من طرف بعض الشغيلة العاملة في مراكز النداء في مدينة مراكش تستنجد تدخل الجهات المعنية، طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع المنارة مراكش، السلطات المحلية للتدخل لوقف العمل بمراكز النداء بمدينة مراكش داخل مقرات العمل.
وبحسب بلاغ للجمعية، فإن هذه المراكز “تعرف اكتظاظا سواء أثناء الخدمة أو أوقات تناول وجبة الغذاء في المكان المخصص لذلك، إضافة إلى استعمال حافلات النقل العمومي، مما يعرض العاملات والعمال لخطر الإصابة بفيروس كورونا ونقله معهم”.
كما طالبت بـ”البحث جديا عن بديل يضع مواجهة إنتشار كورونا فيروس وسلامة المواطنين والمواطنات كأولوية. و العمل لحماية الشغيلة من إحتمال وقوع كارثة في حالة عدم إحترام حالة الطوارئ الصحية ومتطلباتها”.

loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق