الافتتاحية

بعد فشلها في التحريض على مُقاطعة "موازين".. كتائب إلكترونية مختلطة تروج لإشاعة وقوع عمل إرهابي في إحدى المنصات

منذ عدة أسابيع، قادت كتائب إلكترونية مختلطة حملة عشواء من أجل تحريض المواطنين على مُقاطعة مهرجان “موازين”.

هذه الكتائب المختلطة، ونقصد الاختلاط هنا بتحالف افتراضي بين كتائب العدالة والتنمية والنهج الديمقراطي واليسار الراديكالي وجماعة العدل والإحسان وكذا جماعات ومنظمات وجهات خارجية مشبوهة، إضافة إلى أفراد لا يعقلون شيئا، ويسهل اقتيادهم من طرف مثل هذه الرؤوس المحركة، والتي كانت لها مخططات إستراتيجية منذ انطلاق حملة المقاطعة.

هذه الكتائب المختلطة، مشكلة من عدة تيارات، أبرزها تلك الموالية لأحزاب وجماعات، أدمنت التشويش على المسار الإصلاحي بالمملكة، والإساءة إلى صورة المؤسسات ودولة الانفتاح والحريات. واليوم، تركب على مطالب اجتماعية محضة، لكي تؤجج الاحتقان في وسط الشعب، تحت مسمى “المقاطعة”.

هذه الكتائب المشبوهة التي تعشش منذ أيام في مواقع التواصل الاجتماعي بأسماء وهويات مستعارة، تسعى إلى قيادة البلاد نحو الدمار الاقتصادي، بعد فشلها طبعا، في ضرب المغرب، من الواجهة الأمنية، وعجزها عن اختراقه، بفضل السياسة الرشيدة لأمير المؤمنين الملك محمد السادس حفظه الله، وحنكة الأجهزة الأمنية والاستخباراتية للبلاد.

أمام الإرهاصات التي بدأت تشير إلى أن حملة التهييج والتحريض على مقاطعة مهرجان “موازين” لن تؤتي أكلها، وأن المهرجان سيشهد نجاحا في سنة 2018 يضاهي نجاحات السنوات الماضية، وبعد إدراكها بأن الحملات الفايسبوكية ضد المهرجان لن تنفع في شيء مع عشاق الطرب والموسيقى العالمية، لجأت رؤوس الفتنة، متخفية من وراء حواسيبها، إلى أسلوب جديد في التحريض على المهرجان، وهو أسلوب الإشاعة..

 وأي إشاعة؟

لقد بدأ خفافيش الحقد والظلام في نشر ومشاركة تدوينات وتعليقات، مفادها أن خلية إرهابية ستحضر إلى مهرجان موازين، وأنها ستقوم بتفجير عبوات ناسفة وسط الجماهير، وهو الأمر الذي يعتبر نبأ زائفا من شأنه إثارة الرعب والفزع بين الناس، ويقع تحت طائلة القوانين الجاري بها العمل.

 

 

هذه الأخبار الزائفة، يُراد منها تخويف الناس وعشاق المهرجان، ودفعهم إلى مقاطعته، وهذا الخبر الزائف، يحمل بين طياته بصمات الأسلوب الإجرامي المحض. 

كما يطرح سؤالا طويلا وعريضا، وهو من أين علم أصحاب التدوينة بأن عملا إرهابيا سيقع بالفعل، إلا إذا كان هم الإرهابيون !!!

وعلى العموم، ومن خلال متابعة موقع “كواليس اليوم” للتحضيرات النهائية واللمسات الأخيرة، والحضور الأمني المكثف وغير المسبوق لمختلف الأجهزة الأمنية، يتضح أن الإستراتيجية الأمنية المغربية حاضرة بقوة في هذا الحدث العالمي، وأن هناك تعاطيا أمنيا صارما وقويا مع أي مخاطر قد تقع، وأن الوضع في غاية الاستتباب ولله الحمد. 

ومليون طز في الخونة الإرهابيين وداعمي المخططات الهدامة للأوطان العربية.

 

loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق