أخر الاخبار

إعلانات

فيديوهات

اعلانات
loading...
 

أوقات الصلاة

انضم الينا

كواليس اليوم 19 أبريل, 2017 - 12:51:00
      image
      خبير استراتيجي: زيارات الملك الى الدول الافريقية ستمكن المغرب من ترسيخ علاقاته مع القارة السمراء
      image
      مملكة البحرين: لا حل لقضية الصحراء دون احترام السيادة المغربية
مستشار صاحب الجلالة: يجب التصدي بحزم لكل السلوكات المشينة داخل المؤسسات التعليمية
كواليس اليوم 19 أبريل, 2017 - 12:51:00

مواضيع ذات صلة

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

1 متتبع 19 أبريل, 2017
كل ما تم تطرحه من سلوكيات، وطلب بضم الطاء من المدرسة وعموم المؤسسات التربوية، هو ما يعني المواطن الصالح، والمواطن الحق...وبهكذا سلوكيات لا يمكن إلا أن نقفز قفزة نوعية وكبيرة نحو الأمام..لكن كيف السبيل إلى تنزيل هذه السلوكيات، بالمذكرات؟؟ بالمراسلات؟؟ بالدوريات؟؟ بالعين الحمراء؟؟؟
المسألة بسيطة جدا...إن ما وصل إليه التعليم والتربية والمواطن من حالة سببه الوضعية الاعتبارية التي أضحت عليها المدرسة، ورجل التعليم...وأأكد الوضعية الاعتبارية وليس المادية لرجل التعليم...لا بد لإعادة نوع من القداسة للمدرسة...في عقولنا وقلوبنا..لا بد من جعل مهنة التعليم المهنة الأولى في تراتبية المهن بالمغرب...وجعلها مهنة صعبة الولوج وتستدعي مواصفات شخصية وعلمية مهمة...لأن ما نزل بمهنة التعليم أسفل سافلين هو تحويلها مهنة من لم يتفوق في ولوج أي مهنة أخرى...
2 أستاذ الأجيال 19 أبريل, 2017
سأل رئيس وزراء اليابان عن سبب تقدم التعليم في بلاده فأجاب أعطينا للأستاذ أجرة الوزير واحترام القديس وحصانة البرلماني ، يامن حطم صورة الأستاذ لدى المجتمع وأرسل سهام الإعلام نحوه أقول لكم احصدوا ما زرعتم .
3 طنسيون 19 أبريل, 2017
الذي أوصل التعليم إلى هذا المستوى هو انسداد عقلية المسؤولين و اعتبارهم للتربية والتعليم سلعة مكدسة يمكن بيعها في دكاكين أو في سوبر مارشيات في أحسن الأحوال. غير أن هذه السلعة فاسدة وتكديسها زاد من فسادها ولم تنفع معها البدلة والمعطف الأبيض و شعارات الجودة والنجاح. في هكذا حال لا تنفع الدعوات والنداءات وصديح الحناجر ولا تجدي نفعا مادامت تصدح منذ سنين ولم تف وعدا. سبق وقلنا أن التغيير هو البديل وليس دونه بديل. تغيير البنيات التحتية وتأهيلها. تغيير البرامج والمناهج وتطويرها. تغيير ظروف العمل و وضعية الأطر وتحسين آدائهم ومردوديتهم. و دون هذا يبقى مجرد خطابات تطلع مطلع الهلال لتختفي و تطلع في سباق مع زمن يتكرر و يكرر نفسه باستمرار.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3